صديق صلاح لوفرين لايريد الخروج من ليفربول ويريد تكملة المشوار مع الفريق،
في الدوري الإنجليزي، تخطى اللاعب البالغ من العمر 30 عامًا الذي يأتي حاليًا بديلاً لكل من جوميز وماتيب في نادي الريدز.

اللاعب الذي يشغل مركز المدافع في نادي ليفربول في الدوري الإنجليزي .. كذلك هو لاعب أساسي،
مثل محمد صلاح وروبيرتو فيرمينو وساديو ماني وفان ديك وغيرهم…

صديق صلاح .. فريق ليفربول الإنجليزي قد يتخلى عن لاعبه الكرواتي لوفرين لاعب خط الدفاع 

نادي روما الإيطالي وميلان أيضًا تم ترشيحهما بشكل كبير للانتقال اللاعب لوفيرن في الساعات القليلة الماضية ويعترف الكرواتي بأنه يفكر في رحيله .
وفي حديثه إلى إحدي الجرائد قال: “ليس لدي ما أكذب عليه، كنت أفكر في تغيير الأندية”.

وأكمل حديثه :” أعلم أنني بذلت قصارى جهدي مع ليفربول، فقد فزنا بدوري الأبطال.

وأستكمل الكرواتي حديثه : “أنا لست من أولئك الذين يريدون الجلوس على مقاعد البدلاء لمدة عامين وأخذ المال”.

“لم أستطع أن أفعل ذلك نعم ، أخبرني بعض الناس بأن أخذ الأموال وأجلس فقط، بغض النظر عما يهمك، فأنت في أكبر ناد، تأخذ المال وتهدأ”.

وبرر كلامه قائلاً :”أخبرتهم أن هذا ليس ما أريده .. أنا رجل يسعى جاهداً لتحقيق السعادة الداخلية”.

أدى المجهود الذي بذلته العام الماضي مع المنتخب ( الكرواتي ) إلى نهائيات كأس العالم 2018 مع فريقه الوطني،
لكنه لم يكمل الطرق وتعرض إلي  إصابة وشعور بالتعب الكبير وشهده الموسم الماضي مع فريق ريدز.

ومع ذلك يصر لوفرين أن المدرب يورغن كلوب ويقول أنه “بجانبي” طوال الوقت حيث أكد الألماني على أهميته.

وهكذا كان “مرتاحًا” عندما أغلق الموعد النهائي لعدم محاولة إجباره على الخروج من ليفربول،
وسط اهتمام من دوري الدرجة الأولى الإيطالي باللاعب.

لاحظ لوفرين: “أن هناك العديد من الأندية مثل ميلان ، وأندية أخرى لكن الأكثر جدية كانت روما”.

قال لوفرن: “بدأت المفاوضات ولكن، بصراحة تامة، لم تسير الأمور على ما يرام”.

وأكمل حديثه :”أنا لست من أولئك الذين يريدون الذهاب إلى مكان ما وإثبات شخصيتي،
وكيف ألعب، سواء كنت مستعدًا أم لا”.

وأكد في نهاية حديثه : “لا ، لست هذا اللاعب. أنا لاعب عظيم وأجتهد دائمًا ، لقد احتلت المركز الثاني في العالم مع فريقي الوطني،
لقد قمت بعمل رائع مع ليفربول، لا أستحق الخروج على سبيل الإعارة في مكان ما”.

المراجع : المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *