قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف في مقابلة صحفية إن الضربات الجوية الإسرائيلية في سوريا قد تؤدي إلى مزيد من عدم الاستقرار.

 

الضربات الجوية الإسرائيلية في سوريا

نقلت صحيفة الشرق الأوسط اليومية عن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف قوله “مثل هذه الإجراءات تزيد من زعزعة الاستقرار وقد تؤدي للتصعيد”.

“لا ينبغي أن تصبح سوريا منصة لتنفيذ الخطط أو تسوية الحسابات.

يجب أن تكون المهمة الرئيسية لجميع القوى المعنية المساعدة في إعادة السلام إلى الأراضي السورية”.

من جهة أخرى ذكرت جريدة L’Opinion في مقال الصحفية والسياسية الإسرائيلية كسينيا سفيتلوفا عن العلاقات الروسية الأمريكية بالشرق الأوسط اليوم أن:
“روسيا تستغل عدم وجود سياسة أمريكية في المنطقة،
لكن يجب على القدس أن تدرك أن لدى موسكو المزيد من الخطط للشرق الأوسط خارج سوريا،
حتى لو لم يكن لديها خيار سوى مواصلة التعاون”

واستطردت كسينيا لتوضيح وجهة نظرها:
” عندما بدأت روسيا تدخلها لأول مرة في سوريا قبل أربع سنوات، توقع الغرب أن يجد فلاديمير بوتين نفسه غارقًا في الوحل بسبب الحرب الأهلية في سوريا،
بينما كانوا يأملون في إسرائيل أن تقلل موسكو من نفوذ طهران..
ومع ذلك لم تتحقق أي من هذه التوقعات..
روسيا أصبحت أقوى لاعب في سوريا،
ومن هناك تقوم اليوم بصياغة سياساتها في مناطق أخرى من الشرق الأوسط”.

 

 

المصدر : رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *